Daktoori - احجز بسهولة من افضل الدكاترة في اليمن

مرض السكري انواعه ، اسبابه ، علاجه وطرق الوقاية منه ؟

مرض السكري انواعه ، اسبابه ، علاجه وطرق الوقاية منه ؟

یعتبر مرض السكري من الأمراض الخطيرة التي تصيب الإنسان وهو یندرج ضمن قائمة الأمراض المزمنة التي تحدث بسبب عدم قدرة غدّة البنكرياس على إنتاج كمية كافية من مادة الإنسولين أو عندما يعجز الجسم عن استخدام الإنسولين الذي تم إنتاجه بالشكل المطلوب، وبالتطرق إلى تعريف مادة الإنسولين هي الهرمون المسؤول عن تنظيم معدل السكر في الدم، وینتج عن الإصابة بارتفاع معدّل السكر دون السيطرة عليه أضرار في العديد من أجهزة الجسم على المدى البعيد، وخصوصاً في الأعصاب والأوعية الدموية.

 

ما هي انواع مرض السكري ؟

مرض السكري النوع الاول :

مرض السكري من النوع الأول أو كما يعرف بمرض السكري المعتمد على الإنسولين وعادةً ما يبدأ في مرحلة الشباب أو الطفولة، في هذه النوع يتم إيقاف إنتاج الإنسولين؛ ما يستوجب تناول الإنسولين يومياً، وحتى الآن لا توجد أي وسائل للوقاية منه. وبعض أعراضه تتمثل (بفرط التبول، والعطش، والجوع المستمر، ونقصان الوزن).

 

مرض السكري النوع الثاني :

مرض السكر من النوع الثاني أو كما يعرف بمرض السكري الغير معتمد على الإنسولين والذي يظهر في مرحلة الكهولة وعادة ما يحدث نتيجة عدم قدرة الجسم على استخدام الإنسولين بشکل فعال وجيد بسبب السمنة والكسل البدني. وبالنسبة لأعراضه فهي مشابهة لأعراض مرض السكري من النوع الاول، لکنها أقل وضوحاً نوعاً ما، مما یعیق تشخيص مرض السكري من هذا النوع بعد حدوث المضاعفات غالباً.

 

مرض السكري الحملي :

مرض السكر الحملي یمکن اختصار تعریفه بأنه فرط سكر الدم الذي يزيد فيه معدل الجلوكوز عن المعدلات الطبيعية دون الوصول إلى المعدل اللازم لتشخيص مرض السكري، وهو دائماً ما يحدث خلال فترة الحمل، والنساء اللاتي يصبن بمرض السكري الحملي أكثر تعرضاً لخطر حدوث مضاعفات الحمل والولادة من غيرهن.

 

مضاعفات مرض السكري النوع الاول و مرض السكري النوع الثاني :

تنقسم المضاعفات إلى نوعین:

 

قصيرة المدى:

والتي تتطلب المعالجة الفورية

فرط السكر في الدم

ارتفاع مستوى حمض كيتوني سكريّ

نقص السكر في الدم

طويلة المدى:

والتي تظهر بشكل تدريجي

أمراض القلب والأوعية الدموية

ضرر في الأعصاب

ضرر في الكليتين

أمراض تصیب الجلد والفم

مشاكل تتعرض لها العظام والمفاصل

مضاعفات مرض السكري الحملي :

مضاعفات قد تحصل لدى المولود بسبب مرض السكر الحملي:

 

فرط النمو

نقص مستوی السكر في الدم

متلازمة ما تعرف بالضائقة التنفسیة

مرض اليرقان

مرض السكر من النوع الثاني في عمر متقدم

الموت

كيف يستطيع المريض تشخيص مرض السكري؟

یجب على المريض القيام ببعض الفحوصات الطبية اللازمة من أجل تشخيص مرض السكر النوع الأول والثاني نذكر منها:

 

فحص مستوى السكري في الدم

فحص مستوى السكري في الدم أثناء فترة الصيام

من الوارد أن تعجز هذه الفحوصات عن تشخيص مرض السكري هذا ما يستوجب القيام بفحوصات أخرى من أجل تحديد نوع مرض السكر و اختيار العلاج المناسب لکل نوع من انواع مرض السكري

فحوصات لتشخيص مرض السكري الحملي:

تعتبر فحوصات الكشف عن مرض السكري الحملي جزء أساسي لا يتجزأ من الفحوصات العادية والروتينية خلال فترة الحمل

اختبار تحدي الجلوكوز يتم إجراء هذه النوع من الفحوصات خلال فترة الحمل تقريباً بين الأسبوع الرابع والعشرين والأسبوع الثامن والعشرين من الحمل

یمکن إجراء هذه الاختبار من خلال شرب محلول شراب السكر. وبعد مرور ساعة على ذلك يجرى فحص دم لقياس مستوى السكري في الدم. والنتیجة إذا كان مستوی السكري في الدم أعلى من 140 ملغم/ دل، فهذا يدل عادة على وجود السكري الحملي

كيف يمكن علاج مرض السكري ؟

هناك العديد من الطرق المتبعة من أجل علاج جميع أنواع مرض السكري وتشمل:

المحافظة على وزن الجسم المثالي: من خلال اتباع نظام غذائي صحي قائم على تناول الفواكه والخضراوات والحبوب نظراً لما تحتویه من کميات كبيرة من الألياف، إضافةً إلى أنها قليلة الدّهون

التقليل من تناول المنتجات الحيوانيّة، والكربوهيدرات المُكرّرة، والحلويّات

مُمارسة التّمارين الرياضيّة بشکل يومي ومنتظم، والهدف من ذلك إدخال جزيئات مادة الجلوكوز إلى خلايا الجسم، الإضافة إلى دورها الکبیر في زيادة استجابة الخلايا لهرمون لمادة الإنسولين. والمهم في رحلة العلاج هو قياس مستوى السكري في الدم باستمرار للتأكد من فاعلية العلاج ومحاولة تجنب المضاعفات الناتجة عن ارتفاع مستوى السكر في الدم.

 

العلاج بالإنسولين:

عادة ما يلجأ المريض للإنسولين من أجل علاج النوع الأول من مرض السكري. وللإنسولين أشكال متعددة: ذات التأثير الفوري، والنوع الأخر الذي يستمر تأثيره لفترة طويلة. ویتم إعطاء المريض مادة الإنسولين عن طريق الحقن

 

الأدوية التي لا تحتوي على الإنسولين:

هنا یتم إعطاء المريض مادة الإنسولين عن طريق الفم وعلى شكل و حبوب فمويّة ولها أنواع عديدة:

 

أحد أنواعها يعمل على تحفيز إفراز الإنسولين من البنكرياس، ونوع آخر یعمل على زيادة استجابة خلايا الجسم للإنسولين.

 

إجراء عمليّة زراعة للبنكرياس:

وهي حل مناسب لمرضى السکري من النوع الأول وتعتبر حل جذري لأن عند نجاح العملية لا يحتاج المريض إلى حقن الإنسولين مرّة أُخرى.

 

كيف يمكن الوقاية من مرض السكري ؟

للوقاية من مرض السكري هناك بعض العادات اليومية التي يجب على أي شخص إتباعها نذكر منها:

 

محاولة تجنب السمنة والعمل على إخفاص الوزن

ممارسة التمرينات الرياضية بشكل یومي ومنتظم والهدف من ذلك هو تعزيز تدفق الدم إلى كافة أنحاء الجسم وتقليل معدل السكري في الدم، إضافةً إلى تعزيز عملية التمثيل الغذائي

الدهون المهدرجة الموجودة في الأطعمة المقلية والمصنّعة تعتبر العدة اللدود لصحة الإنسان لذلك يجب تجنبها لأنها تحد من قدرة الجسم على امتصاص البروتين، وتقلل من إفراز مادة الإنسولين في الجسم والنتیجة ارتفاع مستوى السكر في الدم

تجنب تناول السكريات بشکل کبیر باعتبارها إحدى المسببات الرئيسية لمنع إنتاج مادة الإنسولين، ویمکن استبدالها بالفواكه

الابتعاد عن الأغذية الغنية بالكربوهيدرات المعقدة (الأرز الأبيض، المعكرونة) واستبدالها بالكربوهيدرات الغنية بالألياف (الشوفان والحبوب الكاملة)

بالتأكيد لابد من الابتعاد عن التدخين لأنه يزيد من خطر الإصابة بالسكر نتيجة لتأثيره الکبیر على القلب، والأوعية الدموية والإفرازات الهرمونية

ما هي العواقب الشائعة التي تترتب على مرض السكري ؟

من الوارد أن يسبب تقدم مرض السكر ضرر بعضلة القلب والأوعية الدموية والعينين والأعصاب

من الممکن أن يتعرض المصابين بالسكري للإصابة بنوبات قلبية وسكتات دماغية

ينتج عن مشكلة ضعف تدفق الدم وتلف الأعصاب في القدمين، إلى زيادة احتمال الإصابة بما یعرف بقرح القدم والعدوى ما يستعدي ضرورة بتر الأطراف

ومن الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى العمى هو اعتلال الشبكية السكري نتيجة الضرر الكبير الذي يلحق بالأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الشبكية

یعتبر مرض السكري من الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى حدوث فشل كلوي .

 

 كل ما عليكم فعله هو التواصل معنا وحجز طبيب للمعاينة و طلب الإستشارة الطبية وستحصلون على إجابتكم في أسرع وقت ممكن.

 صحتك مهمة بالنسبة لك وأولوية بالنسبة لنا  احجز لدى افضل اطباء امراض  السكر في  دكتوري دوت كوم   https://cutt.ly/HKJ6mfL .

  • منذ 3 أشهر

ابحث في المدونة

المنشورات المميزة

ما هي عمليات الحقن والليزر؟

<blockquote> <ol> <li><strong><a href="https://articles.cura.healthcare/injections-laser-plastic-surgery/#elementor-toc__heading-anchor-0">ما هي عمليات الحقن والليزر؟</a></strong></li> <li><strong><a href="https://articles.cura.healthcare/injections-laser-plastic-surgery/#elementor-toc__heading-anchor-1">ما هي العمليات الجراحية التجميلية؟</a></strong></li> <li><strong><a href="https://articles.cura.healthcare/injections-laser-plastic-surgery/#elementor-toc__heading-anchor-2">متى تستطب عمليات الليزر والحقن؟</a></strong></li> <li><strong><a href="https://articles.cura.healthcare/injections-laser-plastic-surgery/#elementor-toc__heading-anchor-3">متى تستطب العمليات الجراحية التجميلية؟</a></strong></li> <li><strong><a href="https://articles.cura.healthcare/injections-laser-plastic-surgery/#elementor-toc__heading-anchor-4">هل يمكن المشاركة بين عمليات الليزر والحقن والعمليات الجراحية التجميلية</a></strong></li> </ol> </blockquote> <p>خضع اختصاص التجميل في عصرنا الحالي إلى تطورات عديدة ومذهلة، تنوعت بسببه العمليات والإجراءات التجميلية المستخدمة في تحقيق رغبة المريض التجميلية، وتنقسم جميع الإجراءات التجميلية إلى نوعين رئيسين هما العمليات التجميلية الجراحية (مثل عملية شد الوجه، وتجميل الأنف) والعمليات التجميلية غير الجراحية (مثل عمليات الحقن والليزر). نتحدث في هذا المقال عن الفرق بين عمليات الحقن والليزر وعمليات التجميل الجراحية في تحقيق الأهداف التجميلية للبشرة، ومتى يستطب كل منهما؟</p> <p><strong>ما هي عمليات الحقن والليزر؟</strong></p> <p>تعتمد عمليات الليزر التجميلية على توجيه موجة ضوئية عالية الطاقة على مساحة صغيرة جدًا من الجلد بهدف إحداث التغيير المطلوب. وتختلف نتيجة العملية اعتمادًا على نوع الليزر المستخدم في العلاج، إذ تتنوع الخيارات  العلاجية باستخدام الليزر بشدة من إزالة التصبغات والتلونات الجلدية التي تظهر مع التقدم في العمر، وشد الجلد الرخو والمترهل عبر تحريض إنتاج الكولاجين، وإزالة التجاعيد الدقيقة، وإزالة الندبات الناجمة عن حب الشباب، وإزالة الأوشام والأشعار، وتفتيح البشرة<span dir="LTR">.</span></p> <p>من جهة أخرى، تقوم عمليات الحقن التجميلية على حقن مواد معينة تساعد على إزالة التجاعيد الدقيقة وخطوط التقدم بالعمر،<a href="https://www.healthywa.wa.gov.au/Articles/A_E/Cosmetic-injections"> </a>وتتضمن :</p> <p><strong>حقن الفيلر</strong><strong><span dir="LTR">: </span></strong></p> <p>وهي مواد ذات قوام جيلاتيني تحقن تحت بشرة الجلد<span dir="LTR"> </span>وتملك العديد من الوظائف أهمها: نفخ الشفتين النحيلتين، وتلطيف التجعدات الجلدية، وتحسين مظهر الندبات الغائرة، وخفض أو إزالة ظل جفن العين السفلي، وتقسم الحشوات البشروية إلى حشوات كولاجينية، وحشوات من حمض الهيالورونيك، وحشوات من حمض البوليلاكتيك<span dir="LTR">.</span></p> <p><strong>حقن البوتوكس</strong><strong><span dir="LTR">: </span></strong></p> <p>يتم الحصول على البوتوكس من جرثومة المطثية الوشيقية<span dir="LTR"> Clostridium botulinum. </span>يؤثر هذا الذيفان على النهايات العصبية الخاصة بالعضلات في مكان الحقن، ويسبب شلل هذه العضلات أو ضعفها. بما يساعد على إزالة التجاعيد والخطوط الجلدية الناجمة عن هذه تقلص العضلات<span dir="LTR">.</span></p> <p>وتشمل أنواع الحقن الأخرى<span dir="LTR">:</span></p> <ul> <li>حقن البلازما<span dir="LTR">.</span></li> <li>حقن الكولاجين<span dir="LTR">.</span></li> <li>حقن الدهون<span dir="LTR">.</span></li> </ul> <p><strong>ما هي العمليات الجراحية التجميلية؟</strong></p> <p>تشمل العمليات الجراحية التجميلية أي جزء من الجسم، وتكون آثارها في غالب الأحيان دائمة ومن الصعب عكسها، ولهذا يجب أخذ قرار إجرائها بتروٍّ وبعد تفكير مطول. تتضمن انواع العمليات الجراحية التجميلية: جراحة الوجه (مثل، عملية شد الوجه، وجراحة الأجفان، الأنف، والأذن، والذقن) وجراحة الثدي (التي تتضمن الزرع، والتصغير، والشد)، وعملية شفط الدهون، وجراحة البطن والأعضاء التناسلية<span dir="LTR">.</span></p> <p><strong>متى تستطب عمليات الليزر والحقن؟</strong></p> <p>يشمل تأثير عمليات الليزر والحقن من الطبقات السطحية للجلد وحتى العميقة منها، وتتميز هذه العمليات بإمكانية إجرائها في العيادة الخاصة للطبيب، وقلة الوقت الذي تستغرقه، وندرة الآثار الجانبية للعملية، وسرعة ظهور التغيرات المطلوبة. من جهة أخرى تتصف التأثيرات التجميلية لعمليات الليزر والحقن بكونها قصيرة الأمد، وتستمر فقط فترة محدودة اعتمادًا على نوع العملية المُجراة، وبعدم قدرتها على إزالة وعكس آثار وعلامات التقدم في العمر الكبيرة والشديدة. لهذا تستطب عمليات الليزر والحقن عند الأشخاص الأصغر من 50 سنة الذين تظهر عليهم علامات بسيطة وخفيفة من التقدم بالعمر يمكن إخفاؤها وعكسها باستخدام الليزر والحقن<span dir="LTR">.</span></p> <p><strong>متى تستطب العمليات الجراحية التجميلية؟</strong></p> <p>في حين أن عمليات الليزر والحقن تساعد على إزالة الآثار الدقيقة للتقدم في العمر، يعطي استخدامها المفرط شكلًا غير طبيعي للوجه، هذا بالإضافة إلى التكاليف المادية والمعنوية التي تحمّلها المريض في كل مرة يحتاج فيها إلى تكرار جلسة الليزر والحقن. تحدث العمليات الجراحية التجميلية بأنواعها المتعددة آثارًا أكثر عمقًا على الجلد والجسم، وأكثر استدامة مقارنة بعمليات الليزر والحقن، التي تحتاج إلى إعادة تكرارها كل مدة معينة. تتجاوز آثار الشيخوخة مع التقدم في العمر الطبقات السطحية للجلد، وتمتد لتشمل النسيج الضام، والنسيج الشحمي، والعضلات التي تقع تحت الجلد، فتفقد صفاتها الفتية المرنة، وتظهر الترهلات والتدليات الجلدية والتكتلات الشحمية. ولا تستطيع عمليات الليزر والحقن بآثارها المتواضعة عكس هذه التبدلات العميقة. ولهذا تستطب العمليات الجراحية التجميلية التي تعمل على إعادة توزيع النسيج الشحمي، وإزالة الجلد الزائد، واستعادة المعالم الشبابية للجلد والجسم<span dir="LTR">.</span></p> <p><strong>هل يمكن المشاركة بين عمليات الليزر والحقن والعمليات الجراحية التجميلية</strong></p> <p>تختلف الأهداف المرجوة من عمليات الليزر والحقن والعمليات الجراحية التجميلية اعتمادًا على عمر الشخص الخاضع للعملية. إذ يمكن استخدام عمليات الليزر والحقن كإجراءات وقائية ضد آثار التقدم في العمر والشيخوخة عند الأشخاص الصغار في العمر، فتعمل على إزالة وعكس الآثار الأولى للتقدم في العمر من جهه اخرى<span dir="LTR"> </span>تملك العمليات الجراحية التجميلية حدودًا، بصورة مشابهة لعمليات الليزر والحقن، يؤدي الإفراط في إجرائها إلى تشوه الصورة الطبيعية للوجه<span dir="LTR">.</span></p> <p>لذا يمكن عند الأشخاص الأكبر سنًّا الذين خضعوا في السابق لعمليات جراحية تجميلية استخدام عمليات الليزر والحقن إما بهدف تعزيز آثار العمليات الجراحية التجميلية وإحداث تغيرات دقيقة وصغيرة لا تستطيع العمليات الجراحية تحقيقها، أو بهدف تجنيب المريض الخضوع لعملية جراحية أخرى وتحقيق الأهداف التجميلية بوسائل غير جراحية أو غازية.النصيحة الأفضل، بغض النظر عن عمر المريض، هي الحصول على رأي كل من أخصائي طبيب الجلدية وأخصائي الجراحة التجميلية ليمارس كل منهما، ضمن حدود أدواته الخاصة، قدرته التجميلية. حيث تتحقق النتيجة التجميلية الأفضل عند وجود تعاون بين الاختصاصين المختلفين<span dir="LTR">.</span></p> <p>اذا اردت معرفة المراكز المتخصصة بالعمليات التجميلية يمكنك الدخول الى رابط كل مركز<span dir="LTR"> :</span></p> <p>مركز ايلان</p> <p><a href="https://cutt.ly/PH0ID8J">https://cutt.ly/PH0ID8J</a> </p> <p>مركز مون للتجميل</p> <p><a href="https://cutt.ly/ZH0Ox8c">https://cutt.ly/ZH0Ox8c</a></p> <p>عيادة الدكتورة سحر العودي</p> <p><a href="https://cutt.ly/sH0OXEL">https://cutt.ly/sH0OXEL</a></p> <p> </p> <p> </p>
منذ 4 أشهر

موقع دكتوري يعلن افتتاحه!

<p>ما زال الموقع ضمن الفترة التجريبية. وخلال هذا الوقت تفضلوا في مراسلتنا في حال واجهتكم أي صعوبة.</p>
منذ سنتين

التصنيفات